بيان من مهرجان محجوب شريف للشعر

 بسم الله وباسم الوطن ..

 لقد ظل مهرجان محجوب شريف للشعر عبر دورات اربع احد ابرز الانجازات الاهلية الثقافية بمحمولاتها الفكرية والثقافية والوطنية مؤسسة لعمل اهلي طوعي ينسجم وتكريم احد ابرز مبدعينا وابطالنا في مقاومة عزل السودان عن مسيرة البطولات والثورات التي ارتفع بها مهرجان محجوب شريف درجات نوعية في رفد الحياة الثقافية باطروحات جديدة ومتقدمة في انجاز الوفاء بما ينفع الناس ..

وبما اننا في هذا العام وقد اعددنا برنامجا استثنائيا للنسخة الخامسة تم تنفيذ جزء مقدر منه علي امتداد الوطن الا ان مسارات برنامجنا قد واجهت ما يواجهه العالم اليوم من جائحة الكورونا ..

 فتقرر ان ننقل الافكار عبر منافذ اعلامية مختلفة عبر الفضائيات والاذاعات  نحمل معنا هموم الناس في ايامنا العصيبة هذه مسلحين بقوة الايمان بالله وبالشعب وكلمات الراحل محجوب الاخيرة وهو يكتب اخر القصيدة متمنيا للشعب السوداني الصحة والعافية .. ونطرح كثير من فعاليات هذا الموسم وماوراء الأفكار  .. نحن نحي كل الكوادر الطبية و العاملين في الحقل الصحى الذي يواجه معركة غير مسبوقة في مجال الصحة والطب ..

 كان مهرجان هذا الموسم احتفالية تتوجه الي نواحي البلاد وقلبها الحي في الارياف نبشر بسودان موحد المصير في الغنى والفقر في الثقافة والفنون ومقاومة كل من اراد ان يستهين بالحرية والسلام والعدالة.. كان اختيار ختام المهرجان هناك في تلك النواحي الحزينة الفاشر .. دارفور الارض التي افتدت السودان وقدمت الأرواح وعانى أهلها التشريد ومذلة النزوح وعذابات الاغتصاب وحرق الارض وكل سوءات العرقية وعزل هذا الجزء الغالي من الوطن… سيستمر مهرجان محجوب شريف للشعر منصة ثقافية وطنية.. لن يصمت النيل في جريانه الحكيم .. ستظل السافنا الفقيرة والغنية وخط الاستواء احلامنا المشروعة لبناء وطن أحلامه ونبواءته تتحقق دائما وهو يفجر الثورات ويعلن المقاومة المستمرة ويستحق ان يتنفس تحت هذه السماء الصافية..

انتماء محجوب شريف الذي نحتفي بالشعر في ذكراه ياتي من ثباته واحلامه وتوظيف ابداعه الشعري حتى اخر الانفاس من اجل السودان وعالم افضل في سمو نادر يفوق كل خيال واحتمالات وتصنيف…

 انتظرونا عبر القنوات الوطنية نتحدث عن النسخة الخامسة احتفاء بالشعر والشعراء والوطن نتبع خطوه احزانه والامه وافراحه.. حتما سنسمع قريبا زغاريد النساء في الافراح ونري انعكاسات الضوء على وجه النيل العظيم شروقا وغروبا… وتعود المقالدة والاحضان في صحة وعافية…

و وسوف تأتي اجيال واجيال تتبادل هذه الراية جيل اثر جيل وتحفظ الشعلة متقدة مستلهمة اثر  الكبار . والايقونات السودانية .. وحتما سنكون قبلة انظار العالم..

 دمتم ودام الوطن    

 

(( *ﻣِﻦْ ﻭﺟْﺪﺍﻧﻲ*

*ﺻَﺤَّﺔ ﻭ ﻋَﺎﻓﻴﺔ*

*ﻟﻜﻞ ﺍﻟﺸﻌﺐ* *ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ*

*ﺍﻟﻘَﺎﺻِﻲ ﻫﻨﺎﻙ* *ﻭﺍﻟﺪﺍﻧﻲ*

*ﺷُﻜﺮﺍً ﻟﻸ‌ﺭﺽ* *ﺍﻟﺠﺎﺑﺘﻨﻲ*

*ﻭﺍﻟﺪﺭﺏ ﺍﻟﻠﻴﻜﻢ* *ﻭﺩَّﺍﻧﻲ*)) 

( محجوب شريف – مستشفي تقى – مارس 2014 ) 

*اللجنة المنظمة لمهرجان محجوب شريف*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Whatsapp
LINKEDIN