تجمع المهنيين: ثورتنا مستمرة حتى تحقق أهدافها كاملة

حارسنها ما ماشين
بعد البيان قاعدين

ثورة ومقاومة بدت من أول ساعة بعد الانقلاب المشئوم في 30 يونيو 1989، مرت بمنعرجات مختلفة ونقاط صعود وهبوط، لكن بقى الأمل والعزم والعمل دايماً مشتعل، أوقدوهو الشهداء بدمهم الغالي وصمود مئات الآلاف تحت آلات التعذيب في بيوت الأشباح. كل التضحيات دي كانت وستظل من أجل الحرية والسلام والعدالة، وعشان نحقق الديمقراطية وحكم الشعب ودولة المؤسسات والقانون.

ثورة ديسمبر انتصرت بيكم وانتصرت ليكم. شوفو كيف الثورة زرعت وحصدت خلال أربعة شهور بس كل المكتسبات الشايفنها دي. اول شي استعدنا احترامنا لأنفسنا وثقتنا وقدوتنا على الفعل. خلال وقت قصير بدت ملامح التعافي من تمزق وحدة البلاد تظهر شوية شوية، و حتى الحروب المزقت بلدنا عرفنا انها ممكن تقيف بحكم ديمقراطي وعدالة ومحاسبة. المرأة السودانية رجعت لمكانتها التاريخية كإنسانة حرة مالكة زمام المبادرة وتقود الحولها رجال ونساء. انتصارات كثيرة زي استعادة النقابات، و تنقية الخطاب العام والارتقاء به ليعبر عن قيم الشعب السوداني وتسامحه وكرمه وبسالته.

لن نتراجع شبراً

عشان كدة، نحنا في قوى إعلان الحرية والتغيير بنناديكم للخروج للشوارع في مظاهرات تتجه طوالي على اعتصام الثوار البواسل قدام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة، وبرضو بنطلب ونرجو من كل الثوار الموجودين في ساحة الاعتصام انه يستمروا هناك، ثورتنا دي حنحرسها لحدي ما كل أهدافها تتحقق وبالكامل زي ما كلنا قلنا وكررنا وفقاً لما ارتضيناه ووقعنا عليه في إعلان الحرية والتغيير.

دم الشهداء وعد، ووعد الحر دين عليه.

أرحكم مارقين كلنا لساحة الاعتصام

قوى إعلان الحرية والتغيير
١١ أبريل ٢٠١٩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Whatsapp
LINKEDIN