جهر تدعو إلى وحدة الصف الصحفي في السودان للتصدي لواجبات المرحلة

وحدة الصف الصحفي، واجب المرحلة

إلى : 

جماهير الشعب السودانى

الزميلات والزملاء في المجتمع الصحفى 

وشعبنا يحتفل بالذكرى الأولي لثورة ديسمبر المجيدة ، في البدء نترحم على أرواح شهداء الوطن، شهداء الحرية والسلام والعدالة، ونتمنى للجرحى عاجل الشفاء، وعودة سالمة للمفقودين إلى أُسرهم، نُجدّد – فى هذه اللحظة التاريخية الحاسمة من ثورتنا – عهدنا للشعب والوطن، بالمضى قٌدماً فى طريق استكمال مهام الثورة، الى أن تحقق غاياتها في الحرية والسلام والعدالة، وصولاً الى ديمقراطية قوية وراسخة ومُستدامة، يساهم الإعلام بدوره فى تحقيقها وصونها، بكل حرية ومهنية وإحترافية عالية،و في وضع لبناتها والدفاع عنها.

ظلت صحفيون لحقوق الإنسان –جهر- تتابع بأسى تأخُّر توافق الوسط الصحفى وتوحده لانتزاع مؤسساته النقابية وذلك أيماناً منا بأهمية توحد الصف الصحفى لبناء نقابته الشرعية التى تعبر عن قضاياه وتدافع عن حقوقه النقابية، وحرصاً على تفعيل دور الصحافة وتأهيل مؤسساتها للقيام بالدور المطلوب فى التحول الديمقراطى وكشف الفساد وممارسة الصحافة والإعلام لسلطته الرقابية والتنويرية، وصولاً لصحافة حرة ومُستقلّة ومسئولة تساهم في التغيير الحقيقى، وذلك يتطلب تفعيل دور الكيانات والمؤسسات والمنابر الصحفية المختلفة في تحريرالإعلام من قبضة منسوبى النظام البائد .

الزميلات والزملاء فى المجتمع الصحفى :

نحن فى ( صحفيون لحقوق الإنسان – جهر- )، نعلن ترحيبنا ببيان ( شبكة الصحفيين السودانيين ) الصادر بتاريخ 21 ديسمبر 2019، والذى أعلنت فيه قيادة الشبكة قبولها بمبادرة الأستاذ محجوب محمد صالح وعدد من زملائنا وزميلاتنا فى المجتمع الصحفى، وما سبقها من مبادرات، من الحادبين والحادبات على وحدة الهدف والمصير. ونحن في صحفيون لحقوق الإنسان – جهر، إذ نُثمن هذا الموقف والذى يُعبّر – فى تقديرنا – عن استجابة لنداء المسئولية التاريخية وحرص المجتمع الصحفى على وحدة الصف الصحفى، من أجل الوصول الى نقابة مستقلة، تعبر عن إرادة الوسط الصحفي بأكمله، وندعو الزميلات والزملاء في ( لجنة إستعادة نقابة الصحفيين السودانيين ) الإسراع فى قبول مبادرة أُستاذ الأجيال الصحفية محجوب محمد صالح والعمل على توحيد الوسط الصحفى، اليوم وقبل الغد، لكونه واجب الساعة والمرحلة، ونؤكد استعدادنا وجاهزيتنا للعمل مع كل المبادرات والكيانات والمؤسسات الصحفية لدعم هذه الخطوة، ولتأسيس منصّة لمواصلة الحوار البنّاء بين كل الأطراف الحريصة على وحدة الصف الصحفى، حتّى تواصل طلائع الصحافة موحّدة وقوية، وقوفها في الصفوف الأمامية في الدفاع عن حقوق الإنسان والحق فى التعبير والتنظيم والصحافة الحرة والنزيهة والمهنية. ولنجعل من الصحافة مهنة يحترمها ويقدر دورها الجميع. 

صحفيون لحقوق الإنسان – جهر

23 ديسمبر 2019  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Whatsapp
LINKEDIN