فى أوّلى قضايا المتاريس.. محكمة الشهيد حنفي عبدالشكور تبدأ جلساتها بحضور أُسر الشهداء ولجان المقاومة ونُشطاء حقوق الإنسان 

 

 جهر أونلاين – خاص :

أبوهربرة عبدالرحمن أحمد – أم درمان

 عُقدت ظُهر اليوم السبت (11يوليو 2020)، بمباني محكمة القسم الأوسط بأم درمان، أولى الجلسات في قضية إغتيال الشهيد حنفي عبد الشكور، ببدء اتخاذ الإجراءات الأولية في محاكمة المتّهم / الرائد بقوات الدعم السريع “يوسف محي الدين الفكي”، والمتهم تحت البلاغ (350 /2019) بدهس (الشهيد) حنفي عبدالشكور، بمدينة النيل بأم درمان في الثالث من يونيو2019، وقد تزامن ذلك الحدث، مع مجزرة فض إعتصام القياد العامة للجيش بالخرطوم. 

بدأت إجراءات المحاكمة بحضور النائب العام تاج السر الحبر وجمع من أُسر الشهداء، ولجان المقاومة، والنشطاء الحقوقيين؛ وقال النائب العام في كلمة قصيرة “ستبدأ اليوم إجراءات أول قضية من قضايا المتاريس، وهي قضية الشهيد حنفي عبد الشكور، أمام المحكمة بكامل هيئة الاتهام وهيئة الدفاع”

وأضاف “هذه إحدى قضايا انتهاكات حقوق الإنسان أثناء الحراك، والمتهم فيها، هو أحد منسوبي قوات الدعم السريع، وبمجرد التعرُّف عليه بادرت قوات الدعم السريع برفع الحصانة عنه وتسليمه للقضاء، وقد كُفلت له كل حقوق الدفاع المكفولة للمتهمين في مرحلة ما قبل المحاكمة، وهذا الحدث بالتحديد تم في يوم فض الاعتصام، حيث نصبت المتاريس في كل البلد حماية للمتظاهرين ولذلك لها رمزية خاصة”.

وجدّد الحبر حرصه على استمرار هذه المحاكم وفقاً لإجراءات القانون، وقال إن استمرارها من شأنه نفي مبدأ الإفلات من العقاب إلى الأبد، وأضاف: “أعتقد أن عدداً من القضايا ستأتي أمام المحاكم وهي بداية لسيادة حكم القانون”. 

من جهة أُخرى، قال شهود عيان من على مقربة من المحكمة لـ(جهرأونلاين)، اختفت اليوم المظاهرالشرطية المستفزة من أمام المحكمة، وأنّ الشرطة اكتفت بحفظ الأمن، بإقامة حواجز فى بعض الشوارع المؤدية للمحكمة، كاحتياطات، ضمن اجراءات (المنع الوقائى)..

وكانت الجلسة السابقة التى أُجّلت يوم السبت المنصرم (بسبب غياب المتحرّى) قد شهدت احتكاكات بين الشرطة والجمهور، داخل وأمام مبنى المحكمة، وبعض الشوارع المؤدية للمحكمة، لجأت فيها الشرطة لاستخدام العُنف المفرط، حيث اطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع ” البمبان”، بقصد تفريق الجمهور. 

 

 

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Whatsapp
LINKEDIN