قوى الحرية والتغيير: نرفض الوصاية الخارجية وتوصية تمديد المهلة للمجلس العسكري -“فيديو”

الخرطوم – جهر: رفضت قوى إعلان الحرية والتغيير السودانية، اليوم الأربعاء، رفضها لتوصية القمة الإفريقية، التي عقدت بالعاصمة المصرية القاهرة أمس الثلاثاء، والتي أوصت بتمديد مهلة المجلس العسكري الانتقالي بالبلاد 3 أشهر بدلا عن أسبوعين وفق ا لقرار سابق.

 ورفضت قوى الحرية والتغيير على لسان القيادي صديق فاروق رفضها بشكل واضح لأي وصاية خارجييه، وقال فاروق في إجابة له في المؤتمر الصحفي الذي عقدته قوى الحرية والتعيير بالخرطوم اليوم، ان الباب مفتوح للتعاون بين الشعوب ، غير أن ما يخص القرار السياسي هو أمر سوداني بحت ، وأن القوى السودانية هي صاحبة القرار .

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، لقوى إعلان الحرية والتغيير بالعاصمة الخرطوم، تابعه مراسل الأناضول.

ومن جهته دعا القيادي بقوى الحرية عمر الدقير، المجلس العسكري، للاعتراف بقوى إعلان الحرية والتغيير كممثل شرعي للثورة.

وأضاف: “اللجنة السياسية بالمجلس العسكري تحاول الالتفاف على المطالب، ولن نجلس معها للتفاوض”.  ومضى قائلا إن “تعليق التفاوض مع اللجنة ليس تعنتا”، وإن الهدف من موقف المقاطعة الذي أعلنته قوى الحرية والتغيير بتعليق مفاوضاتها مع المجلس يمثل موقف مهم ومطلوب.

وحول استمرار مشاركة الجيش السوداني في حرب اليمن، قالت قوى الحرية والتغيير إنه قرار سيادي، معلنة رفضها لـ “ممارسة المجلس العسكري الانتقالي لصلاحيات سيادية دون تفويض شعبي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Whatsapp
LINKEDIN