لقاء تضامني مع الشعب السوداني والنساء السودانيات المعتقلات



بدعوة من المركز الإقليمي العربي للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي عقدت الجمعيات النسائية وقوى وطنية وديمقراطية لقاء تضامنياً مع الشعب السوداني الشقيق ومع الرجال المعتقلين والنساء السودانيات المعتقلات اللواتي يرزحن تحت قوانين تمييزية تكرّس القهر والعنف والذل والمهانة وذلك في مركز لجنة حقوق المرأة اللبنانية في بيروت في الثاني من كانون الثاني/يناير 2019.

وتوجه المشاركون والمشاركات:

أولاً: بالتحية لنضال جماهير الشعب السوداني الشقيق في حراكه ومساعيه المتقدّمة بقيادة تحالف نداء السودان وتحالف قوى الإجماع الوطني لتوحيد كل القوى المتضرّرة من السياسات الظالمة بحق كافة القطاعات خاصة ضد حملة الإعتقالات والتعاطي القمعي للأجهزة الأمنية لا سيما مع الناشطات النسائيات والحقوقيات اللواتي يناضلن سلمياً من أجل حقوقهن وحقوق الشعب السوداني ككل، والأسماء كثيرة وفي مقدمتهن رئيسة الاتحاد النسائي السوداني الدكتورة عديلة الزئبق والدكتورة إحسان الفقيري وغيرهن الكثيرات من طبيبات ومحاميات وإعلاميات وفلاّحات وعاملات وأعضاء وقياديي قوى المعارضة السودانية التي تؤيد إعلان “الحرية والتغيير”.

ثانياً: أعلن المجتمعون والمجتمعات، وقوفهم بثبات وقوة الى جانب المرأة السودانية وأعربوا عن تضامنهم مع المعتقلات وطالبوا بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين، كما أطلقوا صرخة استغاثة الى جميع قوى التحرر والديمقراطية والقوى الحية في المنطقة العربية والعالم، وخاصة قيادة الإتحاد النسائي الديمقراطي العالمي ومنظمات حقوق الإنسان لدعم هذه القضية ورفعها الى المحافل الدولية وإدانة الممارسات الأمنية القمعية.

ثالثاً: توجه المشاركون والمشاركات بنداء الى وسائل الإعلام العربية كي تكون مرآة لبث الحقائق والتفاعل الصادق مع كل ما يشكل ألماً وقهراً لشعوبنا.

رابعاً: أعلن المجتمعون والمجتمعات أن الممارسات القمعية التي تهدف الى كسر إرادة النساء، ومن خلالهن الى كسر إرادة الشعب السوداني في النضال من أجل وطن الديمقراطية والمساواة والعدالة الإجتماعية، ومن خلال الإمعان في إذلال النساء وصياغة قوانين لكبح حراكهن، وقد أعلنوا أن ذلك لن يزيدهن إلاّ إصراراً على الإنتفاض في وجه الإذلال والقهر وفي سبيل حقوقهن وكراماتهن.

خامساً: إن تاريخ الشعب السوداني عامر بالنضالات العريقة في الكرامة والجبين المرفوع وقد قدم الشهداء في هذه المسيرة النضالية، الذين يتراوح عددهم من 40 الى 45 شهيداً علماً أن السلطات قد أقرّت بسقوط 26 شهيداً، ونحن في المركز الإقليمي العربي للإتحاد النسائي الديمقراطي العالمي نحيّي في هذا السياق شجاعة المرأة السودانية وعلى وجه الخصوص المناضلات في الإتحاد النسائي السوداني اللواتي يتصدّرن طليعة الاحتجاجات ويواصلن مسيرة المناضلة الكبيرة فاطمة ابراهيم من السودان التي رئست الإتحاد النسائي الديمقراطي العالمي وسطّرت أسمى آيات البطولة والتضحية على الصعيدين النسائي والوطني العام.

سادساً: توجه المشاركون والمشاركات بتحية خاصة الى الشابات السودانيات اللواتي اعتنقن في ربيع العمر قضية المرأة السودانية وقضية شعبهن، وتصدّرن الحراك بكل شجاعة في احتجاجات سلمية من أجل إرساء العدالة والديمقراطية بما يحقق للمرأة حقوقها وكذلك بالنسبة لكافة المواطنين السودانيين.

قررالمجتمعون والمجتمعات تضمين هذا البيان في رسالة لكل من السفارة السودانية وبعثة جامعة الدول العربية، والاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي، كما سيعلن تباعاً عن خطوات تصاعدية تضامناً مع الشعب السوداني الشقيق وخاصة النساء السودانيات المعتقلات.

نعم للإفراج عن كافة المعتقلات والمعتقلين السياسيين في السودان!

عاش الشعب السوداني المنتفض في سبيل حقه في العيش الكريم!

2 كانون الثاني 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Whatsapp
LINKEDIN