منسق النازحين واللاجئين عبدالله شارون : مثول كوشيب يمثل مدخل للقضية الإنسانية وانتصار لضحايا الإبادة والقتل بدارفور

جهر أونلاين : مراسل خاص – دارفور- لاهاي – والموقع الرسمى للمحكمة الجنائية الدولية:

عقدت المحكمة الجنائية الدولية بمدينة لاهاي بهولندا اليوم الاثنين 15 يونيو 2020، أول جلسة إجرائية برئاسة القاضي روزاريو سلفاتوري، للمتهم على محمد علي عبدالرحمن الشهير بالاسم ( كوشيب ) المتهم بارتكاب جرائم حرب . وتلت المحكمة خمسين تهمة تتعلق بالإبادة والتطهير العرقي والتهجير القسري والاغتصاب والاضطهاد وشن هجمات  في دارفور تمّت بين العام 2003 و 2004 بمناطق مكجر واورالا وكدوم بولاية غرب دارفور.

وانكر كوشيب التهم الموجه إليه وقال للقاضي أنّ هذه التهم ” أُخطر ” بها، لكنها تُهم باطلة فى حقّه، داعياً إلى تحقيق العدالة .. وحدّد القاضي السابع من سبتمبر موعداً لجلسات توجيه الاتهام لكوشيب أمام المحكمة وقال القاضي إن هذه المواعيد قابلة للتغيير، حال تقدّم أىّ من المدعي العام أو الدفاع بطلب للمحكمة مدعوماً بالأسباب المقنعة للتأجيل. 

وفى إجابة على سؤال القاضي لمحمد علي عبدالرحمن كوشيب عن اسمه، قال المتّهم إنّ كوشيب ليس اسمه، أنّما اسمه علي محمد علي عبدالرحمن، وسجل القاضي الإسم مؤقتا وقال له إن طبيعة جلسة اليوم هى جلسة للمثول، أى جلسة إجرائيّة، وليست لمحاكمته، واعتماد التهم حسب الفقرة 60 من نظام روما الأساسي

واخطر القاضي المتهم  علي محمد علي عبدالرحمن بعض موجهات المحكمة والتى من ضمنها أن يبقى صامتا أثناء الجلسات بعد الحصول على الوقت الكافي مع محاميه، وأن لا يُجبر على الحديث أو الإقرار بالذنب، مع حصوله علي كافة الحقوق، وعند جلسة توجيه التهم، من حقه الاعتراض وتقديم الأدلة بنفسه .

وفي أوّل ردة فعل من الضحايا، وفى أوساطهم، رصدت ( جهر أونلاين ) مشاعر الفرح فى عدد من المعسكرات بدارفور، والترحيب والفرحة، بمثول علي كوشيب أمام المحكمة الجنائية، وقالوا انه كان منتظراً، وأنّ مثول كوشيب أمام محكمة لاهاى، هو انتصار للعدالة وبصيص أمل، مُطالبين بتسليم بقية المتهمين الذين يجب محاكمتهم، والقبض على بقية المطلوبين لدى المحكمة الجنائية.. وقالوا أنّهم ظلوا في المعسكرات طيلة الـ17 عاما ويدركون أنّ العدالة آتية، ولم يفقدوا الأمل فى تحقيق العدالة فى جرائم دارفور.

وقال منسق النازحين واللاجئين واحد الناجين، عبدالله شارون لـ(جهر أونلاين) إنّ مثول كوشيب، يمثل مدخل للقضية الإنسانية وانتصار لضحايا الإبادة والقتل بدارفور. وحيّا عبد الله كل القضاة والمدعي العام وكل من ساهم في القبض علي كوشيب، وأضاف ” إنّ مثول كوشيب اليوم، يُمثّل يوم تاريخي للعدالة في دارفور والسودان”، وقال عبدالله إنّ كوشيب يُعد أحد القيادات الميدانية من الذين مارسوا القتل والابادة الجماعية والتطهير العرقي في دارفور، باعتباره كان قائداً لمليشيات الدفاع الشعبي، وكان يُمثّل ويُنفّذ قرارات سلطات أعلى، منه مشاركاً بذلك، في الجرائم سواء من المركز أو القيادات الولائية، التي مارس فيها الجرائم ضد الإنسانية في عدد من المناطق ومنها كتم ومكجر ومناطق أُخري . وقال عبدالله، إنّ مثول كوشيب يُعتبر بالنسبة لهم، كناجين من القتل الذي مارسه كوشيب، يُعتبر مدخلاً لجر بقية المجرمين الآخرين، الذين تقول المحكمة إنهم ارتكبوا جرائم، وأضاف انهم كنازحين فإنّ مثول كوشيب بالنسبة لهم انتصار وبصيص أمل ويعطي الضحايا اطمئنان، بأنّ العدالة سوف تنتصرلهم، باعتبار مثوله يوم تاريخي للعدالة والإنسانية . وطالب عبدالله الحكومة الإنتقالية بالتعاون مع المحكمة من أجل تسليم بقية المتهمين.

من جانبه قال العمده مختار بوش- من القيادات من معسكر روندا بشمال دارفور –  لجهر أونلاين (لولا الكورونا لخرجنا في مظاهرات ) تعبير عن فرحتنا، وأضاف العمده مختار بوش ” إنّ هذا اليوم تاريخي لمثول أكبر مجرم ارتكب أفظع الجرائم بدارفور، وساهم في تهجيرهم الى المعسكرات إلى اليوم.. وقال لجهر أونلاين : (نحن نطالب بتسليم بقية المتهمين، وكل الذين ارتكبوا جرائم البرهان وحميدتي وموسي هلال ) وقال إنّ الأوضاع لا تزال هشه وتابع (عربات ومليشيات كوشيب – للآن – تحوم في دارفور وتمنع المزارعين من الوصول لأراضيهم).

  

القاضي يرفض طلبا لكوشيب بالوقوف دقيقة حداد علي ضحايا دارفور والسودان

 

رفض القاضي روزاريو سلفاتوري طلب من المتهم علي كوشيب بالوقوف دقيقة حدادا علي ضحايا دارفور والسودان قدمه نيابةً عنه محامي كوشيب المستشار سيريل لوتشي المعين من قبل المحكمة . وقال القاضي إنّ هذا المكان ليس للوقوف للحداد، الأمر الذي رفضه محامي الدفاع عن كوشيب، وطلب إضافته للقضية ..وقال المحامي سيريل لوتشي بما أنّ عبدالرحمن يعتبر برئ ما لم تتأكد إدانته، وترفضون طلبه، فإنّ هذا الشيء يجب تضمينه في الملف، وطالب المحامي أن يتم تعيين قاضي لكوشيب قبل بداية الجلسات القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Whatsapp
LINKEDIN