(جهر) تنعي الصحفي الكبير الفريد تعبان

فُجع الوسط الصحفي في دولتى جنوب السودان ، والسودان ، بالرحيل الباكر والمفاجىء ، للصحفي الكبير الأستاذ الفريد تعبان لوقوني، الذى توفي يوم السبت ٢٧ أبريل ٢٠١٩،  عن عمر يناهز  ال ( ٦٢ ) عاماً، قضى جُلّها صحفياً شجاعاً ومقاوماً صلباً في الصفوف الأمامية والأولي في مقاومة الاستبداد والدكتاتورية والظلم الاجتماعي ، ودافع بصوته الجهور  عن السلام والحرية والدمقراطية ، مراسلاً للبي بي سي – الخدمة الأفريقية ، وظلّ بقلمه الجسور والمتمرس ، كاتباً شجاعاً مدافعاً عن الديمقراطية والعدالة وحرية التعبير والصحافة . 
أنشأ فقيد الصحافة الأفريقية الفريد تعبان صحيفة ( خرطوم مونيتر ) الإنجليزية ، و ألحقها بشقيقتها ( المراقب ) العربية في السودان الموحّد ، حتي عام ٢٠١١، وبعدها أنشاء صحيفة ( جوبا مونيتر ) بعد إستقلال جنوب السودان، وواصل نضاله الجسور – هناك – في سبيل صحافة حُرّة و مستقلة في وطنه الثانى ، إلي أن داهمه الموت مستشفياً بمستشفى ( ناكاسيرو هوسبيتل ) بالعاصمة اليوغندية كمبالا . يوم السبت المنصرم . 
ساهم الفريد تعبان بالقدح المعلّى، في تأسيس و إنشاء منظمات مجتمع مدنى ، في الدولتين ، تعنى بحرية الصحافة والتعبير ، منها (( جمعية تطوير الميديا لجنوب السودان ))،    و بقى حتى آخر لحظة في حياته مبادراً و مشاركاً في تأسيس منظمات تعنى بحماية الصحفيين ، ومنها (( المبادرة الأفريقية للميديا وسلامة الصحفيين )) التي أُنشأت في العام ٢٠١٤. وكان الفريد تعبان رئيسا لمجلس أمنائها حتى رحيله الموجع.  
حصل الراحل الفريد تعبان علي العديد من الجوائز العالمية ، فنال في عام ٢٠٠٦ – مع ثلاثة من زملائه الصحفيين من افريقياً  – جائزة مؤسسة أندومنت لحرية الصحافة ، لدوره الصحفي ودفاعه عن حقوق الإنسان، وحصل كذلك علي جايزة  سكيربوت . 
إننا في صحفيون لحقوق الإنسان ( جهر ) و شقيقتها ( المبادرة الأفريقية للميديا وسلامة الصحفيين ) إذ يعز علينا فقد الصحفي الكبير ومدافع حقوق الإنسان الجسور الفريد تعبان ،  نشعر بالحزن لفقده، و نتقدم بالعزاء لأسرته الصغيرة والممتدة ، والأسرة الصحفية في دولتى السودان ، و نعاهد روحه الطاهرة في المضى قدماً في طريق حرية الصحافة والتعبير ، وحماية الصحفيين ، الذي بذل روحه الطاهرة ، وحياته الغالية لأجلها …. وداعاً الفريد تعبان . 
 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Whatsapp
LINKEDIN